الرئيسية / Latest News / كيف كان حفل صابر الرباعي في قرطاج ؟ بين التألق و الوطنية أمير الطرب يكسب الرهان

كيف كان حفل صابر الرباعي في قرطاج ؟ بين التألق و الوطنية أمير الطرب يكسب الرهان

هادية الدرويش – تونس

أحيا النجم التونسي صابر الرباعي حفلا ناجحا على مسرح قرطاج (13 أغسطس)، و يأتي الحفل على هامش الاحتفال بعيد المرأة التونسية و مشاركته في الآن ذاته بالدورة 52 لمهرجان قرطاج الدولي.
حفل الرباعي على قرطاج تميز بحضور جماهيري كبير، حيث نفذت التذاكر يومين قبل الحفل …و بحضور رفيع المستوى بداية من رئيس الحكومة حبيب الصيد و وزيرة الثقافة سنية مبارك……بدأ الحفل في حدود الساعة العاشرة مساءا…و الرباعي الذي يبدو أنه متأثر بالحملة الإعلامية الشرسة التي تعرض لها…تحدث في بداية الحفل عن سعادته بأن ثقة الجمهور لم تتزعزع رغم المحاولات…والرباعي الذي تبرع بنصف اجره لمناهضة الإرهاب، تحدث بوطنية عن مدى تأثره بما يحدث في تونس و أهمية القضاء عن الإرهاب مبديا استعداده لتقديم ما بوسعه من أجل تونس..

برنامج الرباعي

لم يجهز الرباعي برنامج خاص لمهرجان قرطاج، ولكن فرقته الموسيقية كانت مستعدة لتقديم أرشيفه الغنائي بأكمله ….الرباعي الذي ترك برنامج الحفل مفتوح لرغبات الجمهور ومزاجه الخاص…فلم يكن الرجل الرومانسي كما كان كاظم الساهر على مسرح قرطاج …و لا العاشق الولهان …كان الموسيقي المتمكن من نفسه ..ارتكز الرباعي على أغانيه الضاربة لإنجاح الحفل على غرار : “يا أغلى ما عندي”، “يا ليلا”، “ما تبكيش”،…و غنى البعض من الجديد على غرار “الغنجة”،…و ألهب الجمهور خاصة لما غنى الكوكتال التونسي..و الذي بات تقليدا يرافق كافة حفلاته.

الرباعي وحمزة الفضلاوي

رغم الانتقادات أن صابر الرباعي لا يدعم الفنان التونسي، و النقد اللاذع يواجه من الفنانين التونسيين نحوه …ولكن كيف يدعم صابر الرباعي زملائه الفنانين :….هل بحضور حفلاتهم ؟…أو بإهدائهم أغانيه الضاربة …هي انتقادات هدامة و سلبية بنظري…لأن الفنان المحترف يعتمد على مؤهلاته فقط للبروز…و صابر الرباعي او لطيفة لا يمكن أن يتحولا لشركة إنتاج آو عصا سحرية تصنع الشهرة والمال لمن لم يبتسم لهم الحظ … وفي الحقيقة الرباعي باتت من تقاليد حفلاته الأخيرة دعوة احد مشتركي” ذا فويس “على مسرح قرطاج، بينما كان في حفله السابق الفرصة لسيمور جلال لملاقاة جمهور قرطاج …هذا العام كان الحظ للنجم الشاب حمزة الفضلاوي ليغني على المسرح، …الذي كما عاهدناه في “ذا فويس” غنى و أطرب جمهور قرطاج بصوته الجميل …طله دامت عشر دقائق و كأنها ثانية، قدم فيها سينغل من انتاج شركة “JMR production ” ( نسبة لصاحبها جان ماري رياشي) التي احتضنته مؤخرا و ديو مع صابر الرباعي…

ماذا تغير في الرباعي؟

كان واضح أن الرباعي في حالة خوف و رهبة من المسرح مع بداية الحفلة…ربما للمسؤولية الكبيرة التي كانت على عاتقه أو تأثره بما كتب في الصحافة سبب رئيسي في ذلك..لكن بدأ يتماسك عندما غنى “شارع الغرام”…و من بعدها أغانيه التونسية…أيضا من النقاط السلبية للحفلة أنه تم إبعاد جمهوره من أمامه حيث تم تخصيص الخمس الصفوف الأمامية من الكراسي للشخصيات المهمة…في حين انتشر الجمهور الذي تكبد غلاء التذاكر في باقي المسرح…و الحقيقة هذا الجمهور الوافي الذي بدأ يتوافد للمسرح منذ الخامسة مساءا يعتبر هذا التصرف غير عادل في حقهم ….و الرباعي الذي تضاعفت تذاكر أسعار حفلاته مقارنة بحفله السابق لم تكن في صالحه إبعاد الجمهور بقدر ما كانت بيد إدارة المهرجان و ممثلي الحكومة تقديم صلاحيات أكبر للجمهور الذي تعب و نفق من ماله الخاص لحضور حفلة و ليس للجمهور الذي حضر مجانا مهما كانت الدوافع (اجتماعية او سياسية)…..من ناحية أخرى على صابر الرباعي الانتباه من أن يلاحقه شبح التكرار في برامج حفلاته….أمير الطرب العربي الذي يغني باقتدار الفن التونسي، لكن في الآن ذاته لم يصنع أغاني تونسية جديدة تساوي نجوميته و قد يعود هنا المشكل لضعف الإنتاج الفني في تونس.و في الآن ذاته لم يطور تجربته في الأغنية الخليجية و اللبنانية كما يجب…و لمواصلة النجاح و التميز على الرباعي العمل أكثر في هذا الجانب .

saber1

saber2

saber3

saber4

عن admin

شاهد أيضاً

صابر الرباعي في دار الأوبرا الكويتيه

أحيا أمير الطرب العربي “صابر الرباعي ” حفلا ضخماً على المسرح الوطني في مركز الشيخ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *