الرئيسية / Latest News / الفرسان الأربعة: فخورون بأننا في المدرسة الرحبانية..نسرين ظواهرة: الإعلاميون ليسوا زقيفة للفنانين

الفرسان الأربعة: فخورون بأننا في المدرسة الرحبانية..نسرين ظواهرة: الإعلاميون ليسوا زقيفة للفنانين

نقلاً عن موقع الفن .. تحرير كاتيا السيد
قدمت رئيسة تحرير موقع “الفن” الإعلامية هلا المر حلقة جديدة من برنامجها “هلا رمضان” والذي يبث عبر إذاعة راديو سترايك 97.3 و 97.7.
استقبلت هلا في الحلقة من الفرسان الأربعة (ايلي خياط-جيلبير جلخ-سيمون عبيد) الذين وصفتهم بانهم فرسان بأخلاقهم وأدائهم وأختياراتهم ومواقفهم ومبادئهم، وسماعهم يهذب الأذن ، وأوضحت هلا ان “الفارس الرابع” نادر خوري لم يحضر بسبب قيام زوجته واولاده والجيران بمفاجأة لعيد ميلاده .

ايلي خياط -مختار الصيفي- ذكر انه نجح في انتخابات الصيفي لكنه أهداها لغيره وأعلن ذلك، معتبراً أن الكرسي ليس إحتكاراً بل يجب ترك الدور للغير.
هلا وصفت نسرين بالأميرة بين الفرسان ونوهت بمحافظتها على صدقها في هذا الزمن .

ووصف إيلي هلا بالأصيلة وبالمدرسة، وعن أفضل مسرحية قدمها مع الرحابنة قال أن لكل منها نكهتها الخاصة، وذكر انه كان كورال للسيدة فيروز لمدة 17 عاماً، ويعتز بأنه تعلم في مدرستها ، وهي أجمل صوت في العالم .
ويعتبر ايلي أن أجمل صوتين في العالم هما فيروز ووديع الصافي .
وقد مثل ايلي في مسرحية آخر يوم وغنى أيضاً، وفي جبران والنبي أعطى ايلي صوته للممثل رفيق علي أحمد وكان يمثل في المسرحية مما اضطره إلى أخذ صوت جيلبير.
واورد سيمون أنه تمت الإستعانة بصوته كبديل لصوت الممثل علي الخليل .

وترى هلا أن مسرحيات الرحابنة خالدة ومن الذكاء أن يستخدموا اصواتاً جميلة ، فالرحابنة مبدعون ولكن ليس لديهم أصوات مهمة .
أما جيلبير فقال أنه عندما تخرج من ستوديو الفن، أول مسرحية مثل فيها كانت آخر ايام سقراط، بعدها شارك بعدد من المسرحيات بينها المتني وملوك الطوائف وزنوبيا والممر إلى آسيا ولحظات شرقية .

وعما إذا كان سيكون جيلبير مع نادر في ملوك الطوائف هذه المرة قال أنهما اعتذرا عن الامر حيث انها ستكون في الصيف أي في فترة المهرجانات وبالتالي لن يتمكنا من المشاركة بحضورهما على المسرح لكن صوتيهما موجودان .
نسرين قالت ان الفرسان الأربعة محبوبون من الإعلام والناس.

وذكرت نسرين انه في الموسم الجديد من برنامجها “عالبكلة” ستستقبل الفرسان الأربعة، وحين سؤال هلا لها عن كيفية احراجهم في سؤال وجهت نسرين للفرسان الأربعة سؤالاً عن غيابهم رغم أن الناس ينتظرونهم ، فقال ايلي إنه ليس من السهل اختيار الأغنية المناسبة فهناك حيرة حيث انهم قدموا اكثر من 40 أغنية بمواضيع مختلفة ولكنهم يسعون إلى اختيار الاغنية التي تتضمن مادة مناسبة وهم يعملون جاهدين على الأمر.

وعما إذا كان من تربى على ألحان الفنانين الكبار وديع الصافي وصباح وزكي ناصيف والرحابنة تعجبهم أعمال غنائية بسهولة قال ايلي هناك فنانين يقدمون أعمالاً جميلة ولكن ليس بغزارة لكن في مدرسة رحبانية من الصعب أن يكون ذوقنا سهلاً.

ووجهت هلا سؤالاً لسيمون عن غنائه في بداياته للموسيقار ملحم بركات، وعما إذا كانوا فكروا كفرقة يوماً ما بأن يأخذوا لحناً خاصاً من الموسيقار رد سيمون بأنه ليس هناك مانع وأن أي عمل جميل يعرض عليهم هم مستعدون لأخذه والفنان غدي الرحباني لا يعارض حتى .
وعن كيفية تعلم جيلبير لتقنيات الترنيم قال ان والده كان يأخذه إلى الكنيسة، وكان يرتل منذ صغره، ويرى أن في الترنيم ما في “فلسفة” يجب أن تصل الترنيمة بأمانة وصلاة، كما انه وجد في جوقات مما نمّى تقنيات الترنيم لديه .
وعن كيفية تعامل نسرين مع الجو الموجود في الإعلام حيث أنه بات الجميع يمكنه أن يعبر عن رأيه عبر وسائل التواصل الإجتماعي ،قالت هناك دخلاء على الإعلام مثل أي مجال آخر، وهي من ناحية لا تكترث لهم وتقوم بالبلوك، وتابعت انه بات هناك الكثير من الإعلاميين الجدد يسمحون لأنفسهم بأن ينتقدوا كبار الفنانين “فلتانة القصة” حتى ان مواقع التواصل الإجتماعي فادت كثيراً لكن أذيت كثيراً.
وعلقت هلا بأن الفنانة احلام كانت مظلومة في المرة الأخيرة التي تعرضت فيها لهجوم عبر مواقع التواصل الإجتماعي حين تحدثت عن ان هناك في لبنان بعض الإعلاميين الشحاتين ففي مكان هي مخطئة وفي مكان آخر لا .
وذكرت نسرين أن الفن أخلاق وهناك طريقة جيدة في الإنتقاد، وحين قالت هلا ان طريقة الرد على احلام أعطت صورة غيبة عن الإعلام في لبنان ردت نسرين بأن احلام أيضاً أعطت صورة سيئة عن الإمارات في لبنان حين تغضب، كفن وغناء لديها صوت جميل وهي سيدة ظريفة لكن يحب ان تعطي صورة مخالفة عما هي .

وتابعت ان أحلام غير مخولة بأن تكتب عبر مواقع التواصل الإجتماعي بل تستعين بفريق عمل يدير صفحاتها .
وقالت هلا متوجهة لسيمون أنه كان لها لقاء مع الفنان ناجي أسطا والإعلامي هشام حداد وكانا يتحدثان عن الساسيم وحقوق المؤلف والملحن ويقولان انه امر لاأخلاقي ان يعطي الملحن والمؤلف الأغنية لفنان آخر يغنيها ، وتابعت ان أحياناً الفنان الياس الرحباني كان يعطي اغاني السيدة فيروز للفور كاتس ، فقال سيمون ان المؤلف والملحن لا يبيعان اللحن أو الكلام بل ان الملحن يسمح للفنان بأن يغنيها ، وبالمقارنة مع الدول العالمية هناك أغنيات مشهورة غناها عشرات الفنانين مثل my way .
وعما إذا كان الفنان يشعر بالإنزعاج إذا غنى شخص آخر أغنيته ، قال انه ليس من المفروض ان يشعر بالإزعاج، بل كل فنان لديه طريقته .
وعلقت نسرين بأن هذه الروح ليست موجودة بين الفنانين حيث أن الفنان يعتبر الأغنية ملكه وحتى إذا غناها الملحن يختلف معه .
وقال ايلي أنه في حال تنازل الفنان عن الأغنية لدى كاتب العدل إذا يكون الملحن تنازل ، وأشارت هلا إلى أن الفنان مروان خوري كان خلافه بينه وبين شركة الإنتاج أنه لم يتنازل بل كان يعطي سماحاً.

وقالت هلا انه في لقائها مع الراحل زكي ناصيف قال لها أنه لا يحب أن يغير أحد توزيع أغانيه .
ايلي قال ان زكي ناصيف حالة خاصة بحد نفسها، وذكر انه غنى معه البوم السيدة فيروز “أهواك” وقال ان ناصيف حالة بحد ذاته باللحن والكلمة والغناء فيأخذك إلى الضيعة ورائحة الأرض فهو يحب أن تكون التوليفة التي يقوم بها في نفس الإطار .
الفرسان غنوا اغنية شرشحتوا البلد، وعلقت هلا بأن هذه الأغنية منذ غنائها حتى اليوم ما زال البلد كما هو بل ساءت حالته مع وجود النفايات وعدم وجود من يخلصنا منها .
هلا قالت إن الأغاني سابقاً كانت كفيلة بأن تقيم ثورة، فحين كان سيد درويش في السجن وجد من تبيع البلح وقال لها غني يا بلح زغلولي ليتذكر الناس سعد زغلول ويقال ان سيد درويش مات مقتولاً لأنه كان يغني لثورة الوفد والعمال ، وسالت هلا نسرين عما إذا كانت الاغنية بيومنا هذا ما زال لها التأثير الثوري كما السابق ، فقالت نسرين أن هناك فنانين لديهم مصداقية لا يمكن عدم تصديقها ولكن هناك فنانين يغنون الوطن وهم يستغلونه ، لكن ما زالت الأغنية الجيدة والتي تغنيها أصوات جيدة الناس يتحمسون لها .

وعن الفنانين الذين اتصلوا لتهنئة نسرين على برنامجها “عالبكلة” قالت أن هناك الكثير من الفنانين احبوا البرنامج ومن الإعلاميين اوردت إسم هلا المر ، وآخرين دعموها بكلمة حلوة وكتابة وفي المقابل عرفت كثيرين على حقيقتهم الذين أشعروها بأنها سحبت اللقمة من فمهم وتابعت ان ليس الجميع يسعد لنجاح الآخرين .
ووجهت هلا السؤال للفرسان الأربعة عما إذا كانوا غنوا للفنان طوني حنا فأجابوا بـ نعم حيث غنوا خطرنا على بالك وغيرها ووصفوه بالعملاق الكبير.
وقال جيلبير أن الأغنية التي تتضمن كلاماً ومصداقية تعيش مثل ما حصل مع أغاني الفنان طوني حنا .
وعن عدم إذاعة اغاني مسرحياتهم من بينها مسرحية شمس وقمر عبر الإذاعات قال جيلبير انهم لا يعلمون الى اي مدى سوّق الفنان الراحل وجدي شيا الاغنيات عبر الإذاعات ، وتابع ان هناك أغنية لم تدعم وهي علمتونا يا بيي ولكنها أذيعت على الإذاعات .
وبرر ايلي عدم غناء الفرسان في حفلات مؤخراً بأن الوضع في لبنان لم يعد كالسابق حيث ان المغتربين لا يأتون وهناك الكثير من الأشخاص الذين سافروا ، والسائحون غير موجودين .
وذكر ايلي أنه ليس هناك مكان “مرتب” يتحمل تكلفة غنائهم فيه .

وعما إذا كان الفن متعباً قال سيمون أن هناك تعباً لذيذاً .
وقالت نسرين انها أحيانا “بتطنش” على بعض الإنتقادات وتحاول أن تكون صادقة طوال الوقت لكنها لا تقول أبداً أموراً غير مقتنعة فيها .
وذكرت نسرين أن الفنانين يجب أن يعرفوا ان الإعلاميين ليسوا “زقيفة” بل لهم دور.
وقالت نسرين انها تقول انتقاداتها باحترام ، وهناك بعض الفنانين لا يتقبلون منهم أحلام وميريام فارس .
وقالت نسرين انها منذ أسبوعين عادت وتحدثت عن كليب غافي لميريام فارس حيث انه أعجبها ، وهي حين تكتب لا تنتظر اي شيء من أحد .
سيمون قال أنه يشعر بفرح حين يسمع تصفيق الناس لكن “ما بتكبر الخسة براسي” ورسالتهم كانت ايصال العصر الذهبي إلى الجيل الجديد.
وينتظر جيلبير كأس أوروبا ويشجع فرنسا وهو منذ الـ82 مع فرنسا، بينما سيمون يشجع المانيا ونادر مع البرازيل بينما ايلي مع ايطاليا ونسرين مع المانيا .
وعن الضيوف الذين استقبلتهم نسرين في برنامجها سألتها هلا عن فارس كرم فردت نسرين بأن فارس لم يتوقع اسلوبها فحينن بدأت بالأسئلة القوية كانت أحوبته قوية ونسرين حاولت ان تهدئ الأجواء.

وبعد أن طلبت هلا من نسرين أن توجه سؤالاً محرجاً للفرسان الأربعة ، توجهت لهم نسرين بسؤال “ما الذي يجعلكم لا تتركون الفنان غدي الرحباني رغم انه ليس هناك إنتاج جديد؟ ، فقال ايلي انهم يفتخرون بأنهم بالمدرسة الرحبانية وهناك الكثير من الناس يحسدونهم على تعاونهم مع غدي ولكن لا يمنع من ان نأخذ اعمالاً من آخرين مثل أرضي مش للبيع كانت الكلمات لجهاد الأبيض حداد حتى ان غدي يبحث معهم عن ألحان .
وقال ايلي أن الفنان إيلي شويري عرض الكثير من الأعمال علينا ، وسيمون أخذ منه لحناً جميل جداً.
وذكر سيمون انه حين العمل مع الكبار مثل غدي يكون الفنان مرتاحاً اكثر ، وتابع ان غدي شقيق ومتفهم .
وقال سيمون انه في العمل الخامس او السادس لكركلا ويغني من ألحان مارسيل خليفة وموسيقيين ايرانيين علي غولي، وزكي ناصيف .
ودور سيمون في مسرحية كركلا “طريق الحرير” الرحالة، وهو العريس الذي يترك زفافه ليكون رحالة ويكتشف البلاد .

وعما إذا كان يجد ان الممثلين هم الأبطال في كركلا ام الرقص،قال أن البطل الأساسي هو الرقص وكل ممثل بدوره في العمل هو بطل ، كل عنصر يتكامل مع الآخر.
سيمون قال انه لم يعمل إلى جانب الفنانة فيروز ولكن كان حلمه ذلك، والفنانة هدى فنانة كبيرة ويشم رائحة فيروز فيها حيث انها شقيقتها ولكل منهما شخصيته .
وذكر ايلي ان الفنانة فيروز كانت كريمة كثيراً في عطائها حيث كانت تغني ديو معه ، بينما جيلبير ذكر أنه وقف إلى جانب هدى في آخر أيام سقراط .
وقالت نسرين ان برنامج عالبكلة سيستمر في موسم ثانٍ في شهر أيلول/سبتمبر ومن الممكن ان يكون هناك حلقات في الصيف.
وعن عدم استخدام نسرين لفرقة موسيقية في برنامجها قالت نسرين انها تحب الموسيقى كثيرا لكنها تحب أن يكون برنامجها حوارياً أكثر.

وقالت نسرين ان التلفزيون كان حلمها وحين كانت في موقع النهار عبر الفيديوهات نسيت الامر إلى أن وصلها العرض من الجديد واعتبرته فرصة .

وقالت نسرين ان الحلم مختلف عن الحقيقة حيث انه في الواقع يختلف الامر فهناك الكثير من الصعوبات ، واوقفت نسرين برنامجها “فلفل” لانها لم تتمكن أن من يكون لديها الوقت للبرنامجين وما زالوا حتى الآن يسألونها عن فلفل وتقول انها ستعود فيه بينما اليوم تركز على برنامجها “عالبكلة “.
وعن إثبات وجودها في الإعلام قالت نسرين أنها تأثرت بأسماء كبيرة في النقد مثل هلا المر وكثيرين ، وذكرت نسرين أن البعض يعتقد ان النقد موضة .
وتتابع نسرين الإعلامي هشام حداد في برنامجه “لهون وبس” معتبرة انه كوميديا خفيفة.
وعن برنامج الإعلامي نيشان الجديد قالت انه من المحاورين الذين يشكلون إضافة جيدة معتبرةً انه بحاجة لتجديد لم يوجد حيث ان الحوار يجب أن يكون مختلفاً .
ورفضت نسرين التعليق على برنامج الإعلاميين ايلي باسيل وتمام بليق، وقالت نسرين انها تحب برنامج احمر بالخط العريض، وذكر ان عمل الإعلامية كارين سلامة بات افضل وهي في تقدم مستمر.
وقالت انها مستمرة عبر صوت لبنان في برنامج “مثل الحلم”.
وعما إذا يتم طلب الفرسان الاربعة لحفلات فنية كل على حدة ، رد سيمون بنعم لكنه أشار إلى ان وجوده مع الفرسان يريحه أكثر حيث يشعر بالغنى اكثر وهو بملعبه .
وقال سيمون انهم غنوا مع الفنانة هبة طوجي في حفل ،وليس لدهم مانع من غناء ديو مع فنانة .

وعلقت نسرين بأنها لا تحب ان يخرق أحد الفرسان الاربعة .
وذكر سيمون ان هناك مهرجانات في الصيف سيحيونها ، وهناك احتمال السفر إلى استراليا واميركا وكندا.
وقال ايلي ان لقب المختار بقي وما زال الناس ينادونه به، وقال انه يقوم بالعمل على اهل بيروت ليصوتوا في الإنتخابات، ويعملوا اجتماعيا ، وعلى صعيد البيئة ، وهم يقومون ببلدية ظل وهم مدعومون من كل الفرقاء.
وعما إذا كان تلقى اغراءات مادية خلال عمله كمختار قال أنه يصلي وما زال كما هو مادياً.
وقال جيلبير ان هناك جينغل لموقع الفن.
في الختام اشادت هلا بالأعمال الخيرية للفرسان الأربعة بينما نسرين أشادت بمحبة هلا المر للجميع .

Screen Shot 2016-06-13 at 9.49.36 PM Screen Shot 2016-06-13 at 9.50.02 PM Screen Shot 2016-06-13 at 9.50.16 PM Screen Shot 2016-06-13 at 9.50.38 PM Screen Shot 2016-06-13 at 9.51.03 PM

عن admin

شاهد أيضاً

سعد رمضان يسجل نجاحات قياسية بين بشري والشوف

لا يزال النجم سعد رمضان يتابع تسجيل نجاحات متتالية خلال هذا الموسم ضمن سلسلة المهرجانات التي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *